UNFA ينظم ندوة عبر السكايب مع د. خليل

نظم الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات المكتب البلدي حاسي بونيف ولاية وهران سهرة  17 جوان 2016 وعبر السكايب مع الوزير السابق الدكتور شكيب خليل،  بقاعة الاهرامات بوهران محاضرة حول التحديات الاقتصادية و المالية التي تواجه الجزائر اليوم؟

وقال الدكتور شكيب خليل، أن الجزائر تخصص سنويا ما يناهز 50% من الميزانية  للدعم حيث تخصص ما قيمته 45 مليار دولار للدعم. و تأسف لأن هذه القيمة لا تذهب الى الفقراء و المحتجين لأن النموذج المتبع حاليا يسمح للفئات الاكثر ثراءا  باستهلاك جزء هام من هذه القيمة وهو مايحول دون تحقيق عدالة حقيقية.

ودعا الدكتور شكيب خليل لاتباع سياسة  الدول المتقدمة في هذا المجال حيث نجحت في تقليص تبذير الموارد المالية بواسطة سياسة الدعم الموجهة الى الفقراء بطريقة مباشرة.

وأكد الدكتور شكيب خليل  أن هذه السياسة  ستسمح بتطيبق طرق حديثة  وفي نفس الوقت الحفاظ على استقرار الدولة، وتوجيه الاموال التي كانت تهدر في السابق نحو الاستثمارات  التي من شأنها انتاج الثروة الحقيقية ومن اهمها الاستثمار في مجالات التربية و التعليم و الصحة و التي وصفها بالاستثمار  الاستراتيجي اللازم  لبناء دولة قوية.

كما أكد الدكتور شكيب خليل  أن قطاع الطاقات المتجددة يبقى بحاجة لتطوير كبير ، كما رافع لمراجعة أسعار الكهرباء المعمول بها حاليا لكن مع تطبيق نظام فعال يسمح بدعم الفئات الفقيرة غلى غرار ماتقوم به الدول الاخرى،  وقال ان الاسعار الحالية لا تسمح بتطوير القطاع، بمقابل  أكد ان  الارتقاء بقطاع الطاقات المتجددة سيسمح في نفس الوقت بخلق الاف مناصب الشغل.

كما تحدث الدكتور شكيب خليل على قطاع المالية وواقع البنوك اليوم،  وقال أن البنوك تحتاج الى اصلاح هيكلي وعميق، لانها لا تتواكب مع العصر،  وهذا حتى تستعيد دورها  الطبيعي على غرار ماهو معمول به في الأنظمة الاقتصادية المتقدمة،  ودعا خليل الى الطريقة التي كانت متبعة في سبعينيات القرن الماضي و التي قال عنها انها كانت اكثر نجاعة.

13432298_883833285078055_912194999959438670_n

كما أكد أن الجزائر اليوم هي في حاجة الى دينار جديد  وهذا قصد القضاء على السوق الموازية،  و استرجاع الكتلة النقدية والتي تقدر بـ 30% و المتداولة خارج السوق. وقال خليل بأن هذه المبادرة تعتبر مبادرة جريئة  ولكن يعتبرها الدكتور شكيب خليل حلا اجباري للقضاء على الاموال المتداولة خارج مجال السوق المالي الرسمي و ايضا لاعادة اعطاء الثقة للبنوك التي فقدتها.

↑ Back To Top ↑