الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة يعين مرة أخرى نورية حفصي في المجلس الوطني لحقوق الإنسان

حدّد مرسوم رئاسي من امضاء فخامة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، تشكيلة أعضاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان، وكيفيات تعيين أعضائه والقواعد المتعلقة بتنظيمه وسيره، الذي سينشر لاحقا في الجريدة الرسمية رقم 10 .

وجاء إنشاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان من أجل نشر الثقافة المرتبطة باحترام حقوق الإنسان. وحسب ذات المصدر، فإنه يتم تعيين أعضاء المجلس الـ37 بموجب مرسوم رئاسي لمدة 4 سنوات قابلة للتجديد، فيما يتم انتخاب رئيسه من قبل أعضاء المجلس لمدة 4 سنوات قابلة للتجديد.

قائمة الأعضاء التي اختارها رئيس الجمهورية:

-بن زروقي فافا أرملة سيد لخضر

-فاطمة الزهراء كرداجة

-عائشة زيناي

-لزهاري بوزيد

العضوان المختاران من طرف رئيس مجلس الأمة:

-سليمان زيان

-حميد بوزكري

العضوان المختاران من طرف رئيس المجلس الشعبي الوطني:

-دريد عبد الرحمان

-هدى طلحة زوجة سويكي

الأعضاء المختارون بعنوان الجمعيات الناشطة في مجال حقوق الإنسان:

-نورية حفصي

-عبد اللطيف ديلمي

-أحمد شتى

-مشري بن خليفة

-عبد اللطيف بنيدة

-عبد الرحمان صوفي

-سومية شايب

-شيخي سعاد أرملة فاسي

-صليحة مخارف

-فاطمة الزهراء زرواطي

الأعضاء المختارون بعنوان النقابات والمنظمات المهنية:

-صبرينة قهار

-حفيظة بن منصور زوجة زرهوني

-غنيمة مسعودي

-حبيبة دان

-مسعود عمارنة

-الجيلالي حمراني

-محمد بقاط بركاني

-ابراهيم طابري

العضو الذي  اختاره المجلس الأعلى للقضاء:

-كريمة علا

العضو الذي اختاره المجلس الإسلامي الأعلى:

-محمد المأمون القاسمي الحسني

العضو الذي اختاره المجلس الأعلى للغة العربية:

-محند الطيب سي بشير

العضو الذي اختارته المحافظة السامية للأمازيغية:

– طاهر سي الهادي

العضو الذي اختاره المجلس الوطني للأسرة والمرأة:

– عائشة قوادري بوجلطية

العضو الذي اختاره الهلال الأحمر الجزائري:

– سعيدة بن حبيلس المولودة كتو

المفوض الوطني لحماية الطفولة؟:

– مريم شرفي

الجامعيان المختصان في حقوق الإنسان:

– ادريس فضلي

– الخير قشي

الخبيران لدى هيئات حقوق الإنسان الدولية أو الإقليمية:

– نور الدين أمير

– عزوز كردون

 

وقد أكد وزير العدل حافظ الأختام، الطيب لوح، أمس  الثلاثاء بالجزائر العاصمة ان المبادئ التي جاء بها المجلس الوطني  لحقوق الإنسان تكرس الإرادة السياسية “القوية” للجزائر في دعم وترقية حقوق الإنسان.

وقال السيد لوح خلال رده على انشغالات أعضاء مجلس الأمة خلال مناقشة مشروع القانون المحدد لتشكيلة المجلس الوطني لحقوق الإنسان و كيفيات تعيين أعضائه والقواعد المتعلقة بتنظيمه وسيره، أن المبادئ التي جاء بها هذا المجلس “تصب كلها في رؤية واضحة وتكرس الإرادة القوية للجزائر وقيادتها السياسية، وعلى رأسها رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، في تدعيم وترقية حقوق الإنسان وفق المبادئ المتعارف عليها دوليا وفي إطار مرجعيتنا وثقافتنا”.

وأوضح ان الجزائر “حققت أشواطا كبيرة في مجال حقوق الإنسان”، مضيفا انه “لا يمكن لأي كان تجاهل ما قامت به الجزائر ومنذ الاستقلال في مجال حقوق الإنسان كضمان الحق في العلاج والحق في السكن والتعليم وفق ما ينص عليه الدستور وبيان أول نوفمبر 1954 الذي يقر بالطابع الاجتماعي للدولة الجزائرية” .

وفيما يتعلق بمهام المجلس، أكد السيد لوح ان المجلس الوطني لحقوق الإنسان “يتحرك كلما قدمت شكوى إليه عن طريق التحقيق والمعاينة، وإذا ثبتت الوقائع يبلغ الجهات القضائية المختصة لتحريك الدعوى”.

وأضاف الوزير ان المجلس يتولى عدة اختصاصات منها “رصد انتهاكات حقوق الإنسان ورفع التقارير عنها للجهات المختصة وزيارة أماكن الحبس والتوقيف والمستشفيات وأماكن إيواء ذوي الاحتياجات الخاصة ومراكز ايواء الأجانب الذين يتواجدون في وضع غير قانوني وتحسين العلاقة بين الادارة والمواطن والقيام بأعمال وقائية”.

↑ Back To Top ↑