في تجمع نسوي ضخم نورية حفصي ترافع لتأسيس جبهة وطنية لدفاع عن الجزائر

نظم الإتحاد الوطني للنساء الجزائريات، أمس تجمعا شعبيا بمناسبة إحياء اليوم العالمي للمرأة، تمت خلاله الدعوة إلى العمل رفقة الرجل للتأسيس لجبهة وطنية قوية للدفاع عن الجزائر ضد المؤامرات المحدقة بها.

أوضحت نورية حفصي، الأمينة العامة للإتحاد، في كلمة لها بالمناسبة، أن الجزائر بحاجة لكل سواعدها من رجال ونساء،مؤكدة على ضرورة مواصلة المرأة لمسيرة الكفاح والنضال من أجل حماية الوطن، هذا بعدما إستعرضت مختلف الجهود التي بذلتها المرأة الجزائرية في سبيل إفتكاك حقوقها، مضيفة بأنها تمكنت اليوم من قطع أشواط “هامة” في كل المجالات، خاصة السياسية منها.

كما تطرقت المتحدثة إلى التشريعيات المقبلة ودعت النساء الجزائريات إلى المشاركة بقوة، بحكم أن هذا الإستحقاق الإنتخابي “محطة مصيرية للحفاظ على المكتسبات وتعزيز الديمقراطية وإظهار درجة النضج السياسي الذي يتحلى به الشعب الجزائري” –تقول حفصي-.

من جهة أخرى، أكدت الأمينة العامة للإتحاد الوطني للنساء الجزائريات، أن هذا التجمع الشعبي يعد “وقفة عرفان وإمتنان” لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، الذي “مكن المرأة الجزائرية من التقدم نحو الأمام، إيمانا منه بأن الوطن يبنيه كل أبنائه”، مجددة إلتزام الاتحاد بالوقوف إلى جانب الرئيس.

↑ Back To Top ↑