نورية حفصي تؤكد أن تعاليم الدين الاسلامي خط أحمر..

ردت الاخت نورية حفصي الامينة العامة للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات على الحراك الواقع هذه الايام في الجمهورية التونسية وخاصة بعد خطاب رئيس الجمهورية التونسية السيد الباجي قايد السبيسي اليوم بمناسبة الذكرى 62 لانشاء الاتحاد الوطني للمرأة التونسية وافراء مجلة الاحوال الشخصية من طرف الزعيم التونسي الراحل الرئيس لحبيب بورقيبة، وقالت  في لقاء عشية اليوم مباشرة على قناة تلفزيون النهار بأن المطالبة بالمساواة في الميراث بين المرأة والرجل هي خروج عن تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، بالرغم من وجود جمعيات جزائرية ترفع هذا الطلب منذ مدة وفي الكثير من المناسبات.
وأكدت الاخت نورية حفصي أن ماحدث في تونس من خلال إحالة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي لقانون المساوات بين المرأة والرجل على مجلس النواب التونسي سيسب الكثير من المشاكل لأنه لا توجد أجتهادات دينية في جميع المذاهب تؤيد هذا المطلب.

وأوضحت الاخت نورية حفصي الأمينة العامة للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات أنها لا ترى في تقسيم الميراث وفق تعاليم الشريعة الإسلامية احتقارا أو تقليلا من حق و احترام المرأة، مؤكدة على ضرورة الالتزام بطريقة تقسيمه مثل ما جاء في القرآن الكريم.


وشددت الاخت نورية حفصي الامينة العامة للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات والتي شاركت الجمعة الماضي 10 أوت 2018 في ندوة في تونس على ضرورة احترام المادة الثانية من الدستور الجزائري التي تنص على أن الإسلام دين الدولة وبالتالي فإن كل القوانين في الجزائر مستمد منه.
أما فيما يخص رؤية الاخت نورية حفصي لحصول المرأة في الجزائرية على حقوقها فأكدت أن الجانب التشريعي أنصفها من خلال عدة نصوص، لكن التطبيق يبقي نسبي من مكان إلى آخر و حسب المستوى الثقافي للنساء.

كما ردت على كل اسئلة الصحفي بكل موضوعية وبدون عقدة وقالت بأن القواعد النضالية للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات وهو اكبر تنظيم نسوي جزائري لا يريد التملص من الشريعة الاسلامية، بل يعتبر الشريعة الاسلامية اضافة حصانة متية للمرأة الجزائرية، وبدون عقدة قالت بان مناضلات الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات اقنعوني بهذا الأمر، وبالتالي تعتبر الشريعة الاسلامية خط احمر …

كما تدخل الشيخ شمس الدين، وقال بان الرئيس التونسي يريد من خلال تمرير هذا القانون هو القيام بحملة انتخابية مسبقة للفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

كما حي الشيخ شمش الدين الاخت نورية حفصي والاتحاد الوطني للنساء الجزائريات اللواتي عبرنا من خلال الامين العامة للاتحاد وامام الملئ و 40 مليون جزائري بأن الشريعة خط احمر بالنسبة الاتحاد الوطني للنساء الجزائري..

وفي سؤال طرحه الصحفي حول ما الفرق بين المساواة والتساوي، شرحت الاخت نورية حفصي بكل براعة بأن هناك جنسين ذكر وأنثى وبالتالي لا يمكن ان نتحدث عن التساوي، ولهذا نجد الله سيحانه وتعالي في القرآن الكريم  لم يوزع الارث بالتساوي، لكن الاسلام  لا يفرق بين الذكر والانثى في الوجابات الدينية الاخرى وكذلك الدنيوية، ولهذا فنحن نطالب بالمساواة لا بالتساوي حيث يعرف الاجوة الفرق، نحن نطالب بان لا تسد الابواب امام المرأة في المسؤولية المدنية والقضائية والسياسية، كأن تصل المرأة الى ربتة وزيرة اولى او وزيرة دفاع …

كما دافعت ببسالة وذكاء عن المرأة المطلقة التي تعان الويلين خاصة عندما تكون عندها اولاد، واكدت بأن صندوق النقفة لا يقوم بدوره التي انشئ من اجله…

وكشفت الاخت نورية حفصي وجود جهل كبير بالحقوق لدى النساء في الجزائر بسبب ارتفاع نسبة الأمينة في صفوفهم.

↑ Back To Top ↑